من جديد شركة “جوجل” تسمح بالحتوى الاباحي على التدوينات

صورة تعبيريةتراجعت شركة "غوغل"، الجمعة، عن قرارها منع المحتوى الإباحي الصريح من النشر على خدمة التدوين المجانية خاصته، بلوغر، بدعوى ردة الفعل القوية التي أحدثها قرارها الذي كشفت عنه الأسبوع الماضي.

وقالت شركة ” جيسيكا بيليجيو ”، مديرة دعم المنتج الاجتماعي بغوغل: "تلقينا أطنان من ردود الفعل، لا سيما إزاء فرض التغيير بأثر رجعي (بعض الأفراد لديهم حسابات منذ أكثر من 10 سنوات).. وكذلك حيال الأثر السلبي على الأفراد من ينشرون محتوى جنسي صريح للتعبير عن هوياتهم.. عوضا عن تطبيق هذا التغيير قررنا تصعيد إنفاذ سياستنا السارية بشأن حظر المحتوى الإباحي التجاري."
وتعتزم الشركة مضاعفة جهودها للتصدي للمدونين من يستخدمون مدوناتهم للترويج وبيع الجنس، وفق البيان.
والأسبوع الماضي، وأوضحت الشركة، إنه بداية من 23 من الشهر المقبل، لن يتاح لمستخدمي الخدمة مشاركة صور أو فيديوهات أو رسومات فاضحة، وستبقى المدونات التي سبق ونُشر عليها محتوى إباحي صريح، عاملة حتى الموعد المحدد، وبعدها سيتم تحويلها إلى مدونات خاصة غير قابلة للتصفح من قبل عامة المستخدمين، وتقتصر رؤية محتواها على أصحاب المدونة، أو من تم مشاركتها معهم بشكل مباشر.


تأتي الخطوة في إطار حملة أوسع تقوم بها غوغل للتقليل من المحتويات الإباحية المتاحة بشبكتها، ففي يوليو/تموز الفائت أوقفت ظهور مواد إباحية في إعلاناتها.
الغريب أن جوجل استجابت واهتمت لمشاعر بعض المدونات الإباحية التي لا تشكل عدد في أرقام المدونات الأخرى رغم أن نشر هكذا منشورات منافي للأخلاق والقيم الإنسانية، وتناست مشاعر أكثر من مليار مسلم حول العالم التي تضررت بسبب نشر محتويات مسيئة للإسلام وللمسلمين وللرسول صلي الله علية وسلم، رغم المقاطعات والاستنكارات الواسعة التي ألقتها خلف ظهرها باسم حرية التعبير.

الخاتمة:

قوله تعالى : (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم ما لك من الله من ولي ولا نصير)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق